قال: مطالبون بالفوز في جميع المباريات لتحقيق طموحات الجماهير.. بيدرو: لم أضطر لتغيير خطة اللعب بعد إيقاف لابا بناءً على رغبة اللاعبين

الأخبار

لن نتحدث عن العقوبة لأننا نحترم القوانين ولكنني استغربت التوقيت
ان لم أعش الضغوط مع الفريق فلا استحق أن أكون مدرباً للعين

قال البرتغالي، بيدرو إيمانويل، المدير الفني للعين، إن مواجهة فريقه أمام الشارقة كانت قوية، وارتبطت بالمشاعر العالية في كثير من اللحظات، كما شهد شوطها الأول العديد من الأخطاء على الأرض من الجانبين، إلا أننا خططنا إلى التسجيل المبكر على مرمى المنافس ومن ثم الاستحواذ على الكرة، وكنا على معرفة جيدة بمقدرات الشارقة الهجومية وتمكنا من تحقيق هدفنا والتأهل بعد الفوز بنتيجة 3-2، برغم أننا لم نوفق في المحافظة على نظافة شباكنا.

وأكمل: لم نضطر إلى تغيير خطتنا وذلك بناءً على رغبة لاعبي فريقي، الذين تمسكوا بالاستمرار في الخطة التي كنا نتدرب عليها حتى المران الأخير والتي كان من ضمنها وجود لابا كودجو ولكن بعد نهاية التدريب فجأة أصبح خارج حسابات الفريق ولعبنا بمهاجمين اثنين في مواجهة الشارقة اليوم وأظهر الفريق شخصيته الحقيقية في مباراة جيدة جداً أمام فريق مميز.

وتعليقاً على سؤال حول رأيه في إيقاف مهاجم فريقه لابا، قال: “لن أتحدث عن العقوبة بالتأكيد لأن اللائحة واضحة والجميع ينبغي أن يحترم القوانين، غير أنني سأتحدث عن التوقيت لأننا نعمل على التحضير لكل مباراة بعد نهاية الموجهة التي تسبقها مباشرة، وعملياً بدأ التجهيز لمواجهة الشارقة مع نهاية مباراة الفجيرة الخميس الماضي، وبعد انتهاء تحضيراتنا للمباراة تلقينا خبر الإيقاف وأعتقد أنه كان يتوجب أن يخطر الاتحاد النادي بأن هناك لاعباً من الممكن أن يتعرض لعقوبة بناءً على تقرير مراقب أو حكم أو لائحة، ولكن الأهم أن لاعبي العين أظهروا أنهم على قدر التحدي وجمال معروف الذي يعيش حالياً أفضل فتراته كان في مقدمة اللاعبين لقيادة خط الهجوم”.

ورداً على سؤال حول علامات الاستفهام التي ظلت مرتبطة مردود خط دفاع فريقه، قال: “نعم استقبلنا هدفين، ولكن الأهم من ذلك هو أننا تمكنا من تسجيل ثلاثة أهداف وفي اعتقادي أن المنافس يمتلك لاعبين جيدين على مستوى جميع الخطوط ولكننا سجلنا عليهم برغم تألق حارس المرمى في التصدي لأهداف محققة وإذا حضرت الجماهير المباراة لاحتفلت بالأهداف الخمسة وخصوصاً هدف إسلام خان الذي يعتبر واحداً من أجمل أهداف البطولة حتى الآن”.

وحول ان كان يعيش ضغوطاً مع الفريق بعد أن اقترب فريقه من لقبي الدوري والكأس، قال: “إن لم أعش الضغوط في اعتقادي أنني لا استحق أكون مدرباً للعين وكنت أفضل أن أمضي هذه الفترة في عطلة بعيداً عن أي ضغوط، وعندما توليت المهمة كنت أعرف جيداً ما المطلوب منا والفوز في جميع المباريات سيقودنا إلى تحقيق طموحاتنا وإسعاد جماهيرنا”.